الملاحظات


.. ≈ إحساس شاعر ≈ .. قصائد واشعار وابداعات الاعضاء وكذلك القصائد المنقوله

مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد

مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد الكل يعرف الشاعر اليمنى معاذ الجنيد ابن محا فظة تعز بالجمهورية اليمنية البالغ من

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2009-06-02, 11:19 PM   #1
 
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : May 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 37
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : نجــ اونلاين ـــوم is on a distinguished road
جهات الاتصال :

نجــ اونلاين ـــوم غير متواجد حالياً


أوسمة العضو
لاتوجد أوسمة لـ
Thumbs up مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد


مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد






مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد







الكل يعرف الشاعر اليمنى معاذ الجنيد ابن محا فظة تعز بالجمهورية اليمنية البالغ من العمر 21 سنه

والذي بدأ بكتابة الشعر منذ كان في سن 14 من عمره

وقد شارك في برنامج قصيدة التحدي في قناة فواصل

ووصل للمرحله النهائية


ولكن الحظ لم يحالفه في الحصول

على اللقب ولكنه في نظر اعضاء اللجنه هو
من يستحق اللقب وقد قام احد اعضاء اللجنه
بالانسحاب من القاعه فور اعلان النتيجه
وذلك احتجاجا منه على الظلم الذي

لاقاه الشاعر معاذ الجنيد











مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد




وزارة الثقافة تمنح الشاعر معاذ الجنيد درع الثقافة للإبداع (تفاصيل)





مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد












مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد





مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد




وهذه اروع قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد التي القاها في حضور الرئيس علي عبدالله صالح اثناء زيارتة لمدينة تعز لتفقد احوال المواطنين ومشاركتهم احتفالات العيد الوطني في الثلاثاء 26 مايو 2009




الوحدة اليمنيه













مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد





اخيرا جائت الفرصه (قصتي في الحب )








مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد




هدهد سليمان





مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد




طال الدجى







مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد



ثلاث دموع




مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد






وهذه القصائد المكتوبه

مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد

يقول معاذ الجنيد في رائعته حاكيا عن الحدث الذي قام به منتظر الزيدي

ما تلك في يمناك يا زيدي..?!










صرخ الحذاء

وأخرست كل القصائد والخطب

رفع الحذاء

مطاولاً هاماتهم


وهوت ملايين الرتب

تبت يد مدت
لصد النعل خائفة.. وتب
لم يدر من أن الحذاء بنفسه
لما أحسَّ بأنهُ
من وجه بوش قد اقترب
رفضت كرامتهُ تدنس نفسها
شرفاً.. فأعدل واجتنب
كان الحذاء
يطير حساساً
كميزان الذهب
> > >
الكون محتشر بزاوية
تسمر واضطرب
الكل ثار
تفجر الإعلام.. واشتعل الصخب
رفع الحذاء بكف منتظر
ليخضع كل سلطان
وطغيان وثب
ولينحني كل الملوك
إليه من باب الأدب
رفع الحذاء
فلا مظاهرة تضج كما يضج
ولا شغب...
صرخ الحذاء فجفت الأقلام
لا شعر.. ولا نثر
يقال ولا أدب
> > >
الكل منا باع موطنه
ومنتظر يفتش
عن حذاء ناسفٍ
بمقاس وجه أبي لهب
كل تنازل عن قضيته
ومنتظر يطوف الأرض
منتظراً سبب
كل تنازل عن عروبته
ومنتظر يفكر
كيف يخترع اللهب؟
الدم صار إلى الركب
والأبرياء يذبحون، ويقتلون
بلا سبب
كم عذبوا؟
كم مرة صلبوا؟
وكم قلب تقطع وانتحب؟
حكامنا احتجبوا
ومنتظر وثب
حتى كأن دم العروبة
من شرايين الملايين انسحب
وبصدر منتظر انسكب!
صدق الحذاء
وكل صاروخ كذب
> > >
ما تلك في يمناك يازيدي؟
قال: هي حذاي
بها أسير واجتدي نصراً
ولي فيها مآرب أخريات تكتسب
ما تلك في يمناك يازيدي؟
قال: هي حذاي
أهش بها على وطني
الشجاعة والإباء المستلب
وأصد كلباً أعجمياً
بال فوق رؤوس أغنام
مأمركة النسب
ما تلك في يمناك يازيدي
قال: هي السلاح مدافعاً
عن كل حق مغتصب
وهي الضمير الحي
والإقدام في
زمن الهرب
ما تلك في يمناك؟
قال: هي حذاي
رفعتها
كي أسترد بها
الكرامة للعرب
ما تلك في يمناك يازيدي؟
قال:
هي العرب
> > >
يا أيها المهدي
يا من جئتنا
بعد انتظار فيه
واجهنا المهانة، والمذلة
والتعب
وخلعت نعليك الكرام
(عليهما منا السلام)
وقمت-إن هم خطأوك-
بخير ذنبٍ يرتكب
ماكنت في الوادي المقدس!
إنما..
كُنت القداسة كُلها
كنت المروة، والنبوة
كنت معجزة لنا
كنت العجب
ورميت رميتك المباركة التي
اختزلت عصوراً من غضب
وصنعت تاريخاً بطولياً
من الأحداث مختصراً
بنصف دقيقةٍ
جاءت بما لا تستطيع له
ملايين الحقب
الكل أدرك
أن نعلك صارم
ماض.. وأن سيوفنا
كانت جميعاً من خشب
وبأن دباباتنا
كانت كراتيناً كما
كانت مدافعنا عُلب
> > >
الرمي في الجمرات
فرض واجب
والرمي بالجزمات
فرض مستحب
مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد











(ليلي الجحملية)

التعريف بالجحملية هى اسم حارة فى محافظة تعز

واليكم البقية








مضى قيسٌ وليلى العامرية

وجئتُ أنا وليلى الجحملية*

نُضيفُ إلى فصول الحب باباً

جنونيــاً أنا فيه الضحيــة

أنا المذبوح والمجنون فيـه

بصاحبة العيون النرجسية
لها سطرٌ عليه وما تبقى
فصول مغامراتي العاطفية
أطير بحبها الغالي جنوناً
وأسمو في مقاماتِ عليَّـة
أُسافر نحوها للبحث عني
وفي كفّي ملفَّات القضية
وأرجع فاقداً نفسي تماماً
صريع الفكر مجهول الهوية
وأجهل ما يدور ببال ليلى
فويحي من فتاة الجحملية
هروبي دائماً منها إليـها
أرى فيها الحياة مع المنيّة
لعينيها القصائد كل يومٍ
تهاجرُ كالطيور الموسمية
فمن كُتب الغرام تطلُّ ليلى
وتسكن في الحروف الأبجدية
لها صِلةٌ بأوراقي وشـــعري
وتربطـــــها علاقـــــاتٌ قويــــة
تمرُّ على الحروف بلا تأني
وتدخل في السطور بلا رويّة
مُراهقــةٌ ولكنـي أراهـــــا
بدنيا الحب ما زالت صبيـــة
فليت العشق مفروضٌ عليها
كباقي الواجبات المدرسية
فتقرأهُ وتحفظهُ تماماً
وتأتي كي نذاكرهُ سويــــة
وتُبحر في جنون الشوق مثلي
وفي حبي تقاسمني البلية
لها قدُّ شموخيٌ تبدَّى
كمئذنةٍ علت في الأشرفية
وعُنقٌ في الِتفاتتهِ تحدِّي
تجلى بالصفات العنجهية
وثغرٌ تستحِمُّ الشمس فيه
ووجـــهٌ رائــعٌ كالمزهريـــة
تحاصرني بما فيها افتِتاناً
وتسحرني بطلعتها البهيـة
وإن حضرت تغير نبض قلبي
وغنَّى من أغاني البندقية
تُشقلِبُ كل شيءٍ في خيالي
وتعكسُ في الهوى عشرين رؤية
فشيطان العيون ملائكيٌ
وجنَّات الخدود جِهنَميّة
تُسدِّدُ عُنف ضربتها بصدري
فأقبلها بروحٍ شاعرية
وأعبر وجهها بتأملاتي
وأغطس في ملامحها الشهية
أُغلِّفُ بالورود الحمر قلبي
وأحملهُ إلى ليلى هدية
أقول : ولو مجاملة خُذيهِ
وكوني في الهوى يوماً سخيّة
لينعم بالحياة معاك قلبي
وتبقى ذكريات الحب حية
أموت بحبها لأعيش حياً
وأعشقها بإخلاصٍ ونية
وتختلقُ الغباء أمام حبي
وأعرفُ أنها ليست غبية
تعذبني وتضحك لي كأن لم
أكن مجنونها بين البرية
وعيناها تمرُّ لتختبرني
فلا تُلقي على قلبي التحية
تقول بأنها ملَّت غرامي
وما عادت بأشعاري حَفيّة
فأتيها وفي صدري عتابٌ
هجائيٌ وصرخاتٌ أبية
أقول لها ارحلي عني بعيداً
... تُفاجئني بضحكتها الرضية
وتهمسُ لا تخف يا رمش عيني
فهذي كاميرا حبي الخفية
فأبقى ذلك المجنون فيها
وتبقى في الهوى تلك الشقية
مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد

















رجعتْ بنخلة احلامي أجرجر جذعها المقلوع

حياتي بعد ما شفتك .. سعادة عاشها مفزوع

ملامح صورتك ظلت بوجهي ورسمها مطبوع

أروَّح بالهدايا مِنك .. طفل بفرحته مخدوع

أطالع قطعة البيتزا واغازل جسمها المقطوع

لمحت سواد عينك في وسط زيتونها المزروع
ودخلت لغرفتي والعطر من بين الحروف يضوع
أعرِّيها وأطرافي تداعب ثوبها المخلوع
واوِد اني أقبلها وخفت ترد لي ممنوع
جلست اذوقها ساعات واتلذذ بها بخشوع
ولحظة ما انتهت أنهت معاها فرحيَ المصنوع
معين القلب لك ضامي وطرف العين شابع جوع
أنا مااشتي اشوفك غير عشر ايام في الأسبوع
أشوف السبت أحد في بعادك والخميس ربوع
أنا في دنيتك عاشق .. مُعنَّى .. مُستهام .. مولوع
أفتش في المواويل الحزينة عن وجَع مسموع
ألَملِم لِك عيوني من رصيف الشارع الموجوع
أشُكَّهْ بالنجوم وبعد كل نجمة ثلاث دموع
أجيب الشمس لو فكرتِ فيها لك بغير رجوع
وبَظلّ اعزف لك اشعاري وما باغير الموضوع
وجئت أبحث معك عني لأنك مني ادرى بي
أحاول كنت اخبيني واحس الناس تتغابي
وكنت اخشى يشوفونك إذا شافولي اصحابي
أقلبها بكفي وانقلب فيها على اعقابي
واشوف لوجنتك حمرة عليها تسرق اعجابي
ورفضت اذوقها وعلقتها لوحة على بابي
افكر كيف بـا لشوكلاتة ابدا وكيف تبدا بي
أسائلها على راحة يديك وتجهل خطابي
وتكسر مثل ثغرك خاطر الأشواق برضابي
وانا خايف تكمل لانها من زهرة احبابي
وبقى قرطاسها لليوم مخبي له بدولابي
لشوفة وجهك اللي ما رحل من بين أهدابي
غيابك شهر في اليومين مدة تنهك اعصابي
ترجع حسبتي الجمعة واضيع بعدها حسابي
معذب .. مبتلى .. مجنون .. تائه .. محترق .. صابي
أسلي به جروحي في الهوى واريح اتعابي
واقدم لك شجوني عقد واروي العقد باطيابي
نجومي تنتهي وتبقى دموعي ملء أكوابي
واخبي لك جنون الكون كله داخل اجيابي
أنا لو كان لي موضوع غيرك باعلن اضرابي!
مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد











غزة تستغيث

غزه تهدي احزانها الى كل من كسرو زجاج الحلم

وستوطنو شهقات السكوت

وتقول

أعمَت عيون الفجر في وجهي خفافيش الظلام

الحرب هَّدتني بتوقيع اتفاقات السلام
شاخَتْ شبابيك انتظاري ومرّ ْبي ستين عام
واليوم فيكم مُستغيثة جئت من بين الزحام
وين الأحاسيس الأصيلة والنبيلة ياكِرام
أسروني وارتكبوا بجسمي القُبح – أبناء الحرام
خدشوا الزجاج بوجنتي .. اغتالوا بنافذتي الحمام
فقأوا عيون الحُلم في صدري بألاف السهام



شرخوا فمي نصفين واعتقلوا عصافير الكلام
دخلوا حِمانا واستباحونا على مرآى الأنام
سكروا على سُجَّادة امي واحرقوا مُصحف (مَرام)
هجموا على اثوابي ... مرايا الحسن رَدّوها حُطام
هدموا المنازل والملاجئ اظرموا كل الخيام
الجوع حاصرنا وهدَّتنا المواجع والسِقام
نصرُخ .. نلَوِّح بالأيادي الحُمر من بين الرُكام
صارت ليالينا عزاء وكل أشهرنا صيام
باتوا صغاري لادواء .. ولاشراب .. ولاطعام
والناس تتفرج وبعض الناس تهتف ياسلام
ثوروا .. أفيقوا ياهل أمتنا وعيرونا أهتمام
تضرب مدافعهم يواجهها من أبنائي غُلام
ذقت الأسى وحدي وانا احافظ على لون الرخام
غَزَّةْ .. ولي عِزَّةْ وعند الله لي أعلى مقام


وماجئت ابادلكم كؤوس الحب وأشعار الغرام










واشعلت صرخة في ضمير الكون وينك يابخيل

واستوطنت دنيا من الأحزان في جسمي العليل

وانا انتظر باسمع ركوض الخيل أو صوت الصهيل

زحَام قصف، وعصف، واطلاقات نيران ومُسيل

العار يلحق باختكم (غزَّةْ) وموقفكم ذليل

هتكوا عفافي .. مزَّقوني .. شوهوا وجهي الجميل
عزفوا على جرحي وقصّوا واحرقوا شعري الطويل
سرقوا اللآلئ من عيوني .. نَـتّـَفوا رمشي الكحيل
خنقوا الحروف الخُضر مابين الحمايم والهديل
واستعذبوا صرخاتنا .. رقصوا على صوت العويل
رشوا لصورة والدي النيران واغتالوا (عقيل)
ومابقى لي من فساتيني سوى ثوبَ الرحيل
أطفالنا مابين مفقود ومُشرَّد أو قتيل
والناس مشغولين عنَّا بين قال وبين قَيِل
نبكي بسواد الليل لامُنقِذ ولا عابر سبيل
نفطر على الموت ونشيَّع للردى كل يوم جيل
نُسقى كؤوس الظُلم غصب ومالنا غيره بديل
وأنوثتي تُطهى بنار الغزو في أيدي العميل
وين اختفى غَضَبَ العروبة؟ وين هو الدمَّ الأصيل
ومئاتين مليون بنواحي الشرق ماشعلوا فتيل
ولـقَّـنت نفسي ألف درس ودرس عن موت النخيل
مُذ كنت مسرى الأنبياء وكنت مأوى للخليل

جئت بجروحي مستغيثة .. هدَّني الحمل الثقيل










مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد



واذا وجدت ما هو جديد سوف اقوم بأضافته بكل تأكيد




مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد



مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد




[/COLOR]
[/SIZE]
[/FONT]


l;jfm rwhz] hgahuv hgdlkd luh` hg[kd] 2009 luh` H'thg H'thgkh l;jfm hgdlk hgdlkd hgpdhm hg[kd] hgahuv jhvdo jpdm fvkhl[ dlkdm sghl wthj s,h] ,v,] rwhz]



التعديل الأخير تم بواسطة نجــ اونلاين ـــوم ; 2010-06-11 الساعة 08:33 PM
    رد مع اقتباس
قديم 2010-05-21, 10:17 PM   #2
مدير الموقع
 
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Apr 2009
مكان الإقامة : اليمن - تعز
عدد المشاركات : 8,131
عدد النقاط : 988
قوة التقييم : نقي الحلم is a splendid one to beholdنقي الحلم is a splendid one to beholdنقي الحلم is a splendid one to beholdنقي الحلم is a splendid one to beholdنقي الحلم is a splendid one to beholdنقي الحلم is a splendid one to beholdنقي الحلم is a splendid one to beholdنقي الحلم is a splendid one to behold
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر MSN إلى نقي الحلم

نقي الحلم غير متواجد حالياً


أوسمة العضو
الالفيه الثامنه وسام مؤسسين الموقع 
افتراضي رد: مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد


ابدع الشاعر معاذ الجنيد خصوصا في قصيدة منتظر الزيدي


    رد مع اقتباس
قديم 2010-06-01, 01:25 AM   #3
مدير الموقع
 
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Apr 2009
مكان الإقامة : اليمن - تعز
عدد المشاركات : 8,131
عدد النقاط : 988
قوة التقييم : نقي الحلم is a splendid one to beholdنقي الحلم is a splendid one to beholdنقي الحلم is a splendid one to beholdنقي الحلم is a splendid one to beholdنقي الحلم is a splendid one to beholdنقي الحلم is a splendid one to beholdنقي الحلم is a splendid one to beholdنقي الحلم is a splendid one to behold
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر MSN إلى نقي الحلم

نقي الحلم غير متواجد حالياً


أوسمة العضو
الالفيه الثامنه وسام مؤسسين الموقع 
افتراضي طفوله بالمزاد شعر معاذ الجنيد


أضاعوا صِبا عُمري ولون بهائي *** وبِِسمكَ يا ربّي حُرمتُ هنائي
وداسوا على حلمي البريء وعالمي *** الطفوليِّ واتهموا بذاكَ قضائي
أأُظلمُ يا أمي وأنتِ عليمةٌ *** وتسودُّ أيامي وأنتِ ضيائي
وأُتركُ في عمرٍ أرى فيه حاجتي *** لأمي تضاهي حاجتي لهوائي
أيُقطفنَ أزهاري وهُنَّ براعم ٌ؟ *** أيبصقني بالداء ثغرُ دوائي
تضاءلَ لونيِ قبل لون ملابسي *** وباليةً أصبحتُ قبل حِذائي
صغيرة أهلي كنتُ يا دهرُ ما جرى *** بأهلي فباعوني على الغرباءِ
أنا طفلةٌ تحيا بغير طفولةٍ *** ضحية تاريخٍ من الأخطاءِ
حياتي عذابٌ في عذابٍ وقصتي *** نسيجٌ من الأهوال والأرزاء

تزوجني وحشٌ فويح صغيرةٍ *** تُصارع مثلي الموتَ وهي ترائي
فلا والدي يدري بحجم مصيبتي *** ولا سَمعتْ أمي الحنونُ ندائي
ولا منْ يُنادي لاتخافي وتحزني *** وما من سريٍّ غير فيض بكائي
أحنُّ لحضنٍ دافئٍ كي يضمني *** فيلتفُّ حولي إخطبوطُ عنائي
كأنَّ لظى الإسفلت ذات ظهيرةٍ *** سريري .. وجدران السجون رِدائي
كأنَّ الليالي حين زارت نوافذي *** بشُبَّاكها صُلِبتْ فطالَ مسائي
طموحي بعُكازٍ وثوبٍ مُقطَّعٍ *** تأبط يومَ غَدي ونامَ ورائي
أُفتشُ عن فجري كفاقدة ابنها *** وأجري من الظلماء للظلماء
وأبحثُ عن كُرَّاستي وحقيبتي *** وعن لُعبة الأرقامِ والأسماءِ
أفتش حتى عن سراب وراءه *** سأوهِمُ نفسي أن ذلك مائي
ودُبِّي الصغير الكانَ يغفو بجانبي *** وأُصغي لِما يحكيه بالإيماءِ
لِدُبٍّ حقيقيِّ تحوَّلَ مُرعباً *** يُطاردني في الصحو والإغفاءِ
وأصبحَ ثوبي المدرسيُّ عباءةً *** تلفُّ مآسي الدهر تحت غِطائي
أنا طفلةُ الآلام منزوعة الصبا *** وكفَّةُ ماءٍ قد أضعتُ إنائي
تُباشرني الحسراتُ كل عشيةٍ *** فأصحو من الإغماء للإغماءِ
ويمتصُّني الصمتُ المُريعُ تساؤلاً *** كزوبعةٍ تسعى إلى إلغائي
كأني بحمل الحزن أُخفي فضيحةً *** أواريه مثل الطفل في أحشائي
فأضحكُ إمَّا صِنعةً أو تكلفاً *** وأبكي ودمعي شاعرٌ تِلقائي
كسنبلةٍ بالهمِّ مُثقلةٌ أنا *** فللناس ما أُعطي ولي إعيائي
وفي الحائط الشرقيِّ معروضةٌ أنا *** لكل جبانٍ راغبٍ بشرائي
تحالفَ قومٌ لاغتيال براءتي *** ووُظِّف دِينٌ لاغتصاب نقائي
فنفسي على نفسي تموتُ توجعاً *** وتحزنُ أشيائي على أشيائي
جميع الأيادي رتَّبت لانتكاستي *** وظلماً أباحتْ للذئاب دمائي
وألقتْ بسرداب الزمان قضيتي *** وحرَّضتْ الآتي على إقصائي
فهل وقفَ الإسلامُ ضِدَّ طفولتي ؟ *** وماتَ بباب الله صوتُ رجائي
تزوجني ظلماً أتُمنح طفلةٌ *** لغولٍ يُبعثرها إلى أشلاءِ
أما كنتُ أُدعى قُرَّة العين يا أبي ؟ *** بذُلِّي تقرُّ العينُ أم بعنائي ؟
أبي.. إن صدراً غير صدرك ضمني *** وكان معي أأذى من الإيذاءِ
يُجرِّبُ في جسمي شجاعتهُ وما *** يقوم بما سَوَّي سِوى الضعفاءِ
كأنْ لمْ يدعْ في الله حقاً مُضيَّعاً *** ورُكناً وما أدّاهُ خيرَ أداءِ
ولم يبق شيءٌ غير فضّ بكارتي *** ويكتملُ الإسلام في إنهائي
أبي..إنَّ فاتحةً بعقدي قرأتهَا *** أظُنها لا تُلقى على الأحياءِ
فها أنت ذا من بعد عرسي تعيدها *** لروحي وتتلوها بيوم عزائي
وما خِلتُ أني قد أواجه ليلةً *** بها يشتكي الأبناءُ بالآباء
تعطَّلت الأيامُ قبل انقضائها *** وعقد نِكاحي كان عقد فنائي


    رد مع اقتباس
قديم 2010-06-11, 05:55 PM   #4
 
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : May 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 37
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : نجــ اونلاين ـــوم is on a distinguished road
جهات الاتصال :

نجــ اونلاين ـــوم غير متواجد حالياً


أوسمة العضو
لاتوجد أوسمة لـ
Thumbs up رد: مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد


حياكم الله وجمعه مباركه والمعذره على التقصير


وهذه اخر قصيده وقعت بين يدي للشاعر الرائع معاذ الجنيد وودت اضافتها للمكتبه







    رد مع اقتباس
قديم 2010-06-11, 08:03 PM   #5
 
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : May 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 37
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : نجــ اونلاين ـــوم is on a distinguished road
جهات الاتصال :

نجــ اونلاين ـــوم غير متواجد حالياً


أوسمة العضو
لاتوجد أوسمة لـ
افتراضي رد: مكتبة قصائد الشاعر اليمني معاذ الجنيد




    رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
2009, معاذ, أطفال, أطفالنا, مكتبة, اليمن, اليمني, الحياة, الجنيد, الشاعر, تاريخ, تحية, برنامج, يمنية, سلام, صفات, سواد, ورود, قصائد


 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور اسم معاذ 2014 , اجمل صور لاسم معاذ, تواقيع اسم معاذ, رمزيات اسم معاذ, خلفيات بلاك بيري اسم معاذ غلا حضرموت .. ≈ عزف الصور ≈ 3 2013-05-27 06:40 PM
صور سعود السوادي حارس المنتخب اليمني , صور الحارس اليمني سعود السوادي , اخر اخبار الحارس اليمني سعود السو ŵђм .. ≈ صدى الملاعب ≈ .. 8 2013-01-19 05:38 PM
معاذ بن جبل,رجال حول الرسول ((صلى الله عليه وسلم )) نسمه يمانيه شخصيات اسلاميه 2 2012-12-10 08:17 PM
نبذه عن الشاعر أبو الأحرار محمد محمود الزبيري،قصائد الشاعر اليمني الزبيري،أبو الأحرار محمد محمود الزبيري احســـاس دمعه .. ≈ تاريخ ≈.. 8 2012-02-01 06:45 PM
كلمة الرئيس اليمني في التلفزيون اليمني 7-7-2011,خطاب الرئيس اليمني في تلفزيون اليمن ، قناة اليمن،تسجيل في نقي الحلم اخبار اليمن 5 2011-07-15 05:58 PM

 


 

 يمنع منعا باتا طرح مشاركات ليس لها هدف واضح او المواضيع المكرره والمنسوخه

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد نقطة تطوير ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر






Madahost

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd taiz4host.com